صلاة الحاجة ودعائها وحكمها وكيفيتها

صلاة الحاجة هي صلاة يؤديها الشخص ويطلب من الله تعالي ان يقضي له حاجتة ويدعو بدعاء الحاجة

وقد اختلف فيها علماء الدين نعرض لكم كل ما يتعلق بصلاة الحاجة وحكم الدين فيها.

صلاة الحاجة

فرضت الصلاة على النبي يوم فرضت لتكون صلة بين الله وبين العبد في كل أموره

فهناك صلاة للاستخارة وصلاة للخوف وصلاة للجنازة وصلاة للاستسقاء وصلاة للكسوف والصلوات اليومية المفروضة والنوافل

وهى امور حياته كلها ولا عجب ان الله خالق هذا الإنسان والقائم على كل أموره ورعايته لا ينساه في مثل هذه الأمور

فالله يعين كل عبد استعان به ولهذا فان اول آيات تقرأها في كتاب الله قوله سبحانه ” اياك نعبد وإياك نستعين ”

وهذا تصريح على بحقيقة أعمال العباد في حياتهم كلها والتي تنقسم ما بين أمرين عبادة الله وطلب العون من الله على القيام بهذا الأمر

وكيف لا وان العبد لا يستطيع أن يقدم لنفسه نفعا ولا ضرا ” قل لا أملك لنفسي نفعا ولا ضرا ”

ولهذا فإنه يحتاج بشدة الى الله المعين في كل أمر يقدم عليه

هل صلاة الحاجة مشروعة ؟

اختلف العلماء وافقهاء في مدي مشروعة صلاة الحاجة وذلك لان الاحاديث الواردة فيها كلها ضيعفة الا حديث واحد سنذكرة في نهاية المقال ولكن البعض ايضا ضعفه ولهذا وجب التنويه

تعريف صلاة الحاجة اولا :

والحاجة في اللغة هى المَأربة. يقول عليه الصّلاة والسّلام:

(اسْتَعِينُوا عَلَى نَجاحِ الْحَوَائِجِ بالكِتْمانِ لَهَا)

والحاجة في الفقه جاءت بنفس معناها اللغوي وقد عرفها الشاطبي فقال:

أنها ما يفتقر إليه المرء من حيث التوسعة ورفع الضيق المؤدي غالباً إلى الحرج والمشقة

ورحمة الله تكمن في فتح باب بين الله وعبدة إذا ما احتاج العبد المدد من الله في فعل ما او امر ما او كانت له حاجة في يدعو الله بها ويساله من نعمه عليه

وصلاة الحاجة عرفها فقهاء الشرع على انها الصّلاة التي يؤديها العبد ليلجأ إلى الله

ويتم ذلك بالدعاء والتوسل والتضرع إلى الله تعالى في قضاء أي أمر هو بأمس الحاجة إليه

وهي صلاة تتكون من ركعتين، يصليها المسلم وقت الحاجة باعتبارها وسيلة اتصال بينه وبين ربه سبحانه وتعالى

فهي مخصصة للطلب، أو لقضاء أمر من الله عزّ وجلّ، وبعد الانتهاء من الصلاة يبدأ العبد بالدعاء والتضرع وطلب الحاجة التي يبتغيها من الله تعالى أو يطلب العبد من الله تعالى إزالة الأمر أو الهم والغم أو المشكلة التي أصابته.

احكام صلاة الحاجة:

صلاة الحاجة في أحكامها وهيئتها تشبه الصلاة المعتادة فبعد الوضوء ينوي المرء ويصلي ركعتين أو أربع ركعات

فيكبر و يستفتح ثم يقرأ الفاتحة وما تيسر من القرآن الكريم، ويركع ويسجد، وبعد أن ينهى الصلاة ويسلم يدعو بدعاء الحاجة

دعاء الحاجة:

وردت العديد من الروايات في دعاء الحاجة وهناك بعض الأدعية المأثورة منها ما ورد في حديث عبد الله بن أبي أوفى

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ فليحسن الوضوء ثم ليصل ركعتين ثم ليثن على الله وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ثم ليقل لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم الحمد لله رب العالمين أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين

” زاد ابن ماجه في روايته ” ثم يسأل الله من أمر الدنيا والآخرة ما شاء فإنه يقدر”

1 أفكار بشأن “صلاة الحاجة ودعائها وحكمها وكيفيتها”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *